الامين العام لمنظمة اتحاد طلبة الساقية الحمراء و وادي الذهب في مقابلة خاصة مع فرع الشهيد الربحة امبارك الناشط بالشرق الجزائري

مولاي امحمد

استضاف فرع الشهيد الريحة امبارك الناشط بالشرق الجزائري الامين العام لمنظمة اتحاد طلبة الساقية الحمراء و وادي الذهب اثناء تواجد اللجنة الوطنية المشرفة على البرنامج الصيفي بولاية الداخلى التي تعتبر اخر محطة من محطات الجولة الرسمية، و في ما يلي نص المقابلة:
سؤال الاول:
السلام عليكم الأخ الأمين العام ماهو انطباعكم عن برنامج الشباب والطلبة لهذه السنة خاصة وانه جاء كله تقريبا لدعم مؤسسة جيش التحرير الشعبي الصحراوي.
هل وجدتم تجاوب في هذا الموضوع؟
الجواب الأول: السلام عليكم ورحمة الله.
بداية اريد أن اشكر لجنة الاعلام في ولاية الداخلة على هذه الاستضافة.
عن السؤال المطروح هو ان الجنة الوطنية زارت اليوم ولاية الداخلة كمحطة أخيرة من هذه المحطات وبأسم اللجنة الوطنية المشرفة على البرنامج عموما أريد أن اعبر عن ارتياحنا الكبير لكل صور العطاء والوفاء الذي استقبلنا به ليس فقط في ولاية الداخلة بل في كافة ولايات اللجوء ومناطق الصمود.
التجاوب مع شعار البرنامج وهو دعم جيش التحرير موجود بشكل لافت ومبهر وهذا تجسد من خلال الاستعراضات العسكرية التي غلب عليها ذلك الطابع الشبابي ونستبشر خير بالقوائم التي تعدها اللجان الجهوية للانخراط في المؤسسة العسكرية.

السؤال الثاني:
في اطار الجولات التي تقومون بها لتفقد سير عمل اللجان الجهوية على مستوى الولايات. كيف كان انطباعكم وانتم تجدون في استقبالكم ذلك الحشد الجماهيري النوعي كالاستعراضات العسكرية المكونة من الشباب والطلبة خاصة؟
الجواب الثاني:
ما يمكن قوله في هذا الباب هو ان الميزة التي اجمع عليها كل من وقف على هذه الاستقبالات هو علامة الرضى والسرور التي لا شك ان كل صحراوي غيور يرى ما رايناه في هذه الولايات سيشعر بالفخر والسرور. كون هناك شباب وطلبة على قدر عالي من الاستعداد والجاهزية هذه الجاهزية لا تتطلب تحيانا الزي العسكري او الاستعراض بل هي قناعة وقد نجحت جميع اللجان في التعبير عن تلك القناعة.
ونحن كلجنة وطنية مشرفة على هذا البرنامج ممتنون وشاكرون فعلا لكل اللجان الجهوية على قدرتها وامانتها في توصيل الرسالة.

السؤال الثالث:
هل يمكنك التحدث عن سبل واليآت انجاح مشروع الجامعة الصفية للأطر الشبانية والطلابية خاصة وانها هذه السنة ستقام في الاراضي المحررة من الصحراء الغربية ؟
الجواب الثالث:
الجامعة الصيفية لهذه السنة كما هو معلوم ستقام في الناحية العسكرية الثانية في منكقة التفاريتي المحررة. عن التحضير لها وسبل انجاح هذه المحطة اللجنة الوطنية كانت قد عقدت عدة اجتماعات تحضيرية لهذه المحطة وتقريبا قطعنا شوط كبير في هذا الباب. من حيث نجاح هذه المحطة يعتمد بدرجة اولى على الاعضاء المشاركين من الشباب والطلبة من اللجان الجهوية من روابط اتحاد الطلبة كوبا واسبانيا… وغيرهم ومن الارتضي المتحلة من كل تواجدات الطالب الصحراوي ستكون هناك مشاركة ونعول كثيرا على جهود المشاركين في انجاح المحاضرات والزيارات الميدانية وغيرها من الانشطة التي ستقام هناك ان شاء الله.
السؤال الرابع:
كلمة ختامية في حق جماهير وسلطات ولاية الداخلة.
ما يجب أن نقوله دائما وابدا هو تحية تقدير واحترام للجنة الجهوية بولاية الداخلة على حفاوة الاستقبال وعلى العمل الممتاز الذي وقفنا عليه اليوم. على التنظيم الاداري والهيكلي الممتاز وعلى قدرة واستطاعت هذه اللجنة على الدخول والتوغل وسط الجماهير واشراكها في البرنامج وبالنسبة لنا هذا هو النجاح وهذا هو الطالب المثال والقدوة.
كما لا بفوتني أن اشكر شكر خاص سلطات وجماهير ولاية الداخلة ليس على الاستقبال وحسب بل على تعاطيهم مع البرنامج منذ بدايته الى اللحظة.
والسلام عليكم ورحمة الله.
حاوره المكلف بالاعلام في الفرع الناجم حيمد

أترك تعليقا